تعليم الأطفال

Home   Home / تعليم الأطفال

تعليم الأطفال

 
 


يشكل سفاري دبي فصلاً تعليميا مليئا بالمتعة والفائدة، ليساهم في بناء عقول الجيل الصاعد وتفتح أمامهم الآفاق لاكتشاف عجائب الدنيا. وحيث أننا نولي زوارنا الصغار باهتمام خاص من بين زوار المنتزه، فقد حرصنا على توظيف فريق مؤهل ومدرب تدريباً عالياً حول كيفية التعامل مع الأطفال، وجعل زيارة سفاري دبي تجربة لا تنسى. ونضع في صدارة أهدافنا أن نوفر لصغارنا الزوار بيئة تعليمية مميزة تثير فضولهم وتفتح قلوبهم وعقولهم للتنوع الرائع للحياة البرية الموجود في المنتزه. 
يشكل سفاري دبي تجربة رائعة تثري حياة الأطفال والشباب وتمنحهم الثقة بالنفس، حيث تنقلهم إلى عوالم أخرى مع قصص للحيوانات يطالعهم عليها فريق المرشدين من ذوي الكفاءة والخبرة العالية. تسهم كل رحلة في سفاري دبي في تعزيز الإدراك الذاتي لدى الأطفال الصغار وجعلهم أكثر وعياً بمحيطهم لأنها تعطيهم تفصيلاً حول الأنواع المختلفة للحيوانات، وتشجعهم البيئة أيضاً على التغلب على مخاوفهم ورهبتهم من بعض الحيوانات والزواحف والحشرات. إضافة إلى كون سفاري دبي مكاناً ممتعاً وآمناً للتعلم، هناك خمسة أسباب تجعل المنتزه بيئة تعليمية فعالة للغاية للمناهج التعليمية:
 

  • الحيوانات مخلوقات حية: لا يوجد شيء أفضل من رؤية فيل حقيقي لتعليم الأطفال عن هذا الحيوان الجميل. وما هو الفيل؟ هل ترى حجمه، وكم هو كبير؟ يمكن أن تتعلم كل ذلك على الفور من خلال مشاهدة فيل حي يتنفس. 

 

  • للحيوانات جاذبية خاصة: الحيوانات بشكل عام تجذب اهتمام الكثير من الناس وخاصة الأطفال.

 

  • الدراسات الأكاديمية النهائية: ربما تكون الحيوانات الأساس الدراسي لجميع الاختصاصات الأكاديمية، كما أنها يمكن أن تكون الشعلة التي تحافظ على الحماس للتعلم. 

 

  •  أساليب التعليم المختلفة يمكن استيعابها بسهولة: يمكن تطبيق جميع أساليب التعليم في سفاري دبي بسهولة. فالتعليم بالطرق السمعية والبصرية وباللمس تمنح الفرص الكافية للمتعلمين للاستكشاف والتعلم ضمن أفضل الوسائل. 

 

  • التدريب العملي على الموارد الحقيقية: مع مجموعة حية من الموراد، فإن سفاري دبي مجهزة تجهيزاً جيدا كأحد الفصول الدراسية العملية للتدريب العملي التي تستهدف العقول الشابة.