أخبار وفعاليات

حسين لوتاه اطلع على الاستعدادات وتجهيزات مرافقها العامة «سفاري دبي»

حسين لوتاه اطلع على الاستعدادات وتجهيزات مرافقها العامة «سفاري دبي»


أتمت بلدية دبي استعداداتها لافتتاح «سفاري دبي» خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد القيام باللمسات الأخيرة لعملية الافتتاح للسفاري العالمي الذي أقامته البلدية.


واطلع المدير العام للبلدية المهندس حسين لوتاه، أمس، على الحديقة وتجهيزاتها، وشاهد كل مرافقها وأماكن تسكين الحيوانات ووسائل التنقل داخل السفاري، وكذلك عمليات الإعاشة والتطبيب لكل الحيوانات في السفاري.
ورافق المدير العام خلال التفقد المدير العام لقطاع التخطيط والهندسة المهندس داوود الهاجري، ومحمد مبارك المطيوعي مساعد المدير لقطاع الاتصال والمجتمع، ومدير إدارة المرافق الترفيهية خالد السويدي، وبعض المسؤولين في إدارات البلدية.
وأكد حسين لوتاه أن السفاري ليس مجرد حديقة تجمّع للحيوانات، لكنه منتجع عالمي، والمشروع يؤكد حرص حكومة دبي على توفير احتياجات المدينة كافة من المشروعات التي تخدم الإمارة، والبلدية بدورها كمؤسسة خدمية تحرص كل الحرص على تلبية احتياجات المجتمع، وفقاً للأهداف والرؤى، وبما يتماشى مع استراتيجية الحكومة، مشدداً على حرصها على تنفيذ هذه المشروعات حسب أرقى وأفضل المواصفات العالمية المعتمدة في هذا المجال، حيث تم الأخذ بعين الاعتبار متطلبات السلامة كافة، وفقاً للمعايير الدولية من خلال توفير شبكة متكاملة لمكافحة الحرائق.
وتتطلع سفاري دبي لأن تكون إحدى أفضل خمس حدائق سفاري في العالم خلال السنوات الخمس المقبلة، وتجهيز مرافقها لاستقبال أكثر من 10 آلاف زائر يومياً.
ويعد مشروع «سفاري دبي» من المشروعات المتميزة الصديقة للبيئة التي تنفذها بلدية دبي لتكون معلماً ترفيهياً بارزاً في إمارة دبي، بمساحة 119 هكتاراً في منطقة الورقاء الخامسة. ويهدف المشروع إلى إنشاء أفضل مركز للحياة الفطرية في المنطقة. وحرصت بلدية دبي على تحقيق التميز في تنفيذ هذا المشروع من خلال بيئة عالية بتحويل الموقع من مكبّ نفايات إلى نقطة جذب سياحية وبيئة فطرية متنوعة باستغلال التضاريس المختلفة الموجودة في الموقع، واعتبارها عنصراً أساسياً في تصميم المشروع.
وروعي من خلال تصميم الموقع العام للمشروع سهولة الحركة بالنسبة للزوار سواء كان مشياً على الأقدام أو باستخدام وسائل النقل الداخلية المختلفة والصديقة للبيئة مثل الترام، بالإضافة إلى سيارات كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية لنقل الزوار داخلياً أو من المواقف التي يزيد عددها على 3600 موقف تابعة للحديقة. كما تم فصل كل وسائل النقل الداخلية عن مسارات الخدمة الخاصة بنقل الحيوانات والعمال. وصممت الحديقة بشكل يتيح توفير بيئات متنوعة تتناسب مع مختلف الحيوانات، وباستخدام أساليب تفاعلية حديثة في مراقبة الحيوانات والحياة الفطرية الخاصة بهم، والاعتناء بصحتهم من خلال أطباء بيطريين متخصصين متواجدين داخل الحديقة.
وتنفذ الحديقة بشكل يليق بالمتنزهات والحدائق ذات الميزات الخاصة التي تتمتع بها الإمارة، والتي تضاهي أفضل الحدائق في العالم، وتتضمن أربع قرى رئيسة هي القرية العربية، والقرية الآسيوية، والقرية الإفريقية، وقرية السفاري، بالإضافة إلى منطقة الوادي.

Page color template
2D479D